وفاة الشاعر العراقي مظفر النواب في الإمارات بعد صراع مع المر


03:46 مساءً

الجمعة 20 مايو 2022

بغداد – (أ ف ب):

توفي الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب ، الجمعة ، عن عمر ناهز 88 عاما في أحد مستشفيات الإمارات ، بعد صراع مع المرض ، ما أثار حزنا عبر عنه كثيرون في العراق والدول العربية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وافاد الشاعر “في مستشفى الشارقة التعليمي في الامارات” بحسب ما اكده مدير عام دائرة الشؤون الثقافية عارف السعدي لوكالة الانباء العراقية.

اشتهر النواب ، المولود في بغداد في 1 كانون الثاني (يناير) 1934 ، وتخرج في كلية الآداب في جامعة بغداد ، بقصائده الثورية والمثيرة للجدل ، بعد أن أمضى سنوات في السجن والنفي.

ونعى الرئيس العراقي برهم صالح ، في تغريدة عبر تويتر ، نواب الشاعر ، قائلا: “من زرع مواقفه السياسية والعاطفية سيبقى حيا في ذاكرة الناس”.

وأضاف: “إنه حي في أذهان كل من يغني قصائده الخالدة”.

كما نعى وزير الثقافة العراقي حسن ناظم النواب في بيان وصفه بأنه “من أهم الأصوات الشعرية العراقية”.

واعتبر أن “رحيله يمثل خسارة كبيرة للأدب العراقي ، فهو يمثل نموذجا لشاعر ملتزم ، وقد أثرت أشعاره المشهد الشعري العراقي بمنتج ثري تميز بتفرده وحلاوته”.

في عام 1963 ، أُجبر الشاعر الشيوعي على مغادرة العراق لظروف سياسية ، وهرب إلى إيران عبر البصرة ، قبل أن تسلمه السلطات الإيرانية للأمن السياسي العراقي حينها ، بحسب ملف شخصي. الشاعر الذي نشره موقع “أدب” المتخصص في الشعر العربي.

وحكم على النواب بعد ذلك بالإعدام ، لكن عقوبته خففت إلى السجن المؤبد ، حيث انتهى به المطاف في سجن في الحلة وسط العراق. ثم هرب النواب من السجن ، لكنهم اعتقلوا مرة أخرى بعد سنوات.

غادر بغداد إلى بيروت ثم دمشق ، وتنقل بين العواصم العربية والأوروبية ، قبل أن يمرض ويموت في الإمارات.

واسترجع العراقيون ، على مواقع التواصل الاجتماعي ، مقتطفات من قصائد النواب التي كان لها أثر كبير على الشعر العربي والشعر الشعبي العراقي ، معربين عن حزنهم على فقدانه.

وكتب الصحفي العراقي سيف صلاح الهيتي ، في تغريدة على تويتر ، “مات غريباً مستاءً ومنفيًا كالمعتاد لكل المبدعين في هذا البلد” ، فيما غرد الصحفي العراقي عمر الجنابي ، “لماذا فعل مظفر؟ يموت النواب في الإمارات؟ (…) لأنكم تحكمون العراق منذ 19 عاما “. و “لأن البلد لا يصلح للعيش تحت حكمكم وحكم مليشياتكم وعماماتكم”.

يمكنك ايضا قراءه

اخبار عربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.