كم مقدار شرب الماء الكافي للجسم في اليوم

يرغب العديد من الأشخاص في معرفة الإجابة عن تساؤل كم مقدار شرب الماء الكافي للجسم في اليوم؟ حيث يعد الماء بشكل عام هو مصدر الحياة، ولا يمكن لجسم الإنسان الاستغناء عنه، فهو يساهم في تقديم الكثير من الفوائد المتنوعة للجسم، دون تعرضه لأي آثار جانبية.

 

كم مقدار شرب الماء الكافي للجسم في اليوم

يفقد جسم الإنسان بشكل يومي الماء المحتفظ به عن طريق الكثير من العمليات الحيوية التي يقوم بأدائها، والتي منها على سبيل المثال التنفس، البول، العرق، والتغوط، وهي تعد من العمليات الضرورية التي تساعد الجسم في أداء المهام المطلوبة منه بشكل طبيعي.

 

لهذا ينصح بأن يتم تزويد الجسم من حين لآخر بالماء، لكي يتم تعريضه عما فقده، والاحتفاظ بالمخزون المكافي منه، ويتم ذلك عن طريق تناول كميات مناسبة من الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الماء.

 

أثبتت الكثير من الأبحاث والدراسات العلمية التي تم تطبيقها حول هذا الأمر أن مستوى الماء الذي يحتاج إليه جسم الإنسان الذي يتمتع بحالة صحية جيدة وهو تخطى مرحلة البلوغ، ويعيش في بيئة معتدلة المناخ وجنسه ذكر، يصل إلى 15.5 كوب تقريبًا، أي ما يقارب من 3.7 لتر من الماء.

 

أما بالنسبة لجسم السيدات البالغات التي تعيش في مناخ معتدل فهو يحتاج على مدار اليوم ما يقارب من 11.5 كوب من الماء، أي ما يساوي 2.7 لتر من الماء أو السوائل.

 

ومن الجدير بالذكر أن السوائل التي يحصل عليها الجسم عن طريق الطعام تصل إلى ما يقارب من 20% من مستوى الماء الذي يجب تقديمه للجسم على مدار اليوم، ويتم الحصول على باقي كمية السوائل من المشروبات.

 

العوامل التي تؤثر على احتياجات الجسم من الماء

هناك مجموعة متنوعة من العوامل التي تؤثر على مستوى احتياجات الجسم من الماء بشكل يومي، ومن أبرز هذه العوامل ما يلي:

 

  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • الحمل.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • درجة حرارة البيئة.
  • الأمراض المزمنة.
  • الحالة الصحية العامة.
  • أنواع الأدوية والعلاجات التي يتم تناولها.

كم مقدار شرب الماء الكافي للجسم في اليوم

فوائد شرب الماء

يقدم الماء لجسم الإنسان العديد من الفوائد المتنوعة، لأنه يساهم في تحفيز العمليات الحيوية بالجسم، ومن هذه الفوائد ما يلي:

 

  • إنتاج اللعاب: حيث أن اللعاب يتكون بشكل رئيسي من الماء، بالإضافة إلى مجموعة من المكونات الأخرى مثل الإنزيمات الهاضمة والكهارل، وهو يساهم في المحافظة على الحالة الصحية للفم.
  • تنظيم درجات حرارة الجسم: يتم أداء تلك المهمة عن طريق التعرق، وبالتالي عندما يتم تناول كميات كافية من السوائل على مدار اليوم، فإن هذا يساعد في تعويض ما فقده الجسم من الماء أثناء التعرق.
  • توفير الحماية الكافية لأنسجة الجسم: حيث يساهم تناول الماء على تليين الحبل الشوكي والمفاصل وأنسجة الجسم المتنوعة، ويساهم هذا الأمر في تحفيز أداء الأنشطة البدنية المختلفة.

 

 

التعليقات

اترك تعليقاً