ضغوطات الحياة الزوجية تعرض النساء للإصابة بنوبة قلبية

تتعرض الكثير من النساء لضغوطات الحياة الزوجية والتي تؤدي بهم إلى كثير من الأمراض ومنها الإصابة بنوبة قلبية، فمن خلال العديد من الدراسات التي أجريت على النساء للتوصل إلى سبب الإصابة بالنوبة القلبية، تبين أن السبب الأساسي كان تعرض المرأة لضغوطات كثيرة سواء في العمل أو في البيت ولكن أهمها هي ضغوطات الحياة الزوجية.

 

ضغوطات الحياة الزوجية تعرض النساء للإصابة بنوبة قلبية

لقد وجد أن النوبات القلبية تصيب النساء أكثر من الرجال، وخاصةً النساء الذين لديهن مشاكل زوجية.

  • فقد وجد أن النساء الذين لديهن مشاكل في حياتهن يكن أكثر عرضة للإصابة بالأمراض و المضاعفات القلبية، إذا تم مقارنتهن مع النساء اللواتي لا يوجد في حياتهن أي مشاكل أو ضغوطات زوجية.
  • من خلال الأبحاث الكثيرة التي أجريت على النساء اللاتي يمكثن في المستشفى بسبب الإصابة بنوبات قلبية، كانت النتيجة أن هؤلاء النساء تعرضن لضغوطات كثيرة جداً في حياتهن الزوجية.

 

عوامل خطر الإصابة بالنوبة القلبية

لابد من الحفاظ على الصحة والبعد عن أماكن التوتر والمشاكل، حتى لا يتم الاصابة بمضاعفات قلبية تمثل خطر على النساء بشكل كبير، وزيادة جلطات الشريان التاجي، ومن عوامل الخطر التي يجب علينا تجنبها هي.

  • تعرض المرأة لمشاكل أو مشاحنات زوجية باستمرار.
  • قلة الحركة وعدم القيام بنشاط بدني.
  •  عادة التدخين.
  • السمنة الزائدة وزيادة الدهون في الجسم.
  •  مرض السكري.
  •  التواجد في أماكن مشحونة بالتوتر والقلق والإرهاق النفسي.
  •  وجود تاريخ عائلي به إصابات بالنوبة القلبية.
  •  ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم وعدم الاهتمام بتنظيمه.

 

أعراض الإصابة بنوبة القلبية

هناك عدة أعراض تظهر النساء المصابين بالنوبة القلبية بسبب التعرض دائما للضغط والمشاحنات والمشاكل الزوجية ومن هذه الأعراض.

  • وجود ألم متواصل في الجزء العلوي من منطقة البطن.
  •  عدم القدرة على التنفس وزيادة التعرق.
  • قد يحدث إغماء وفقدان الوعي.
  •  حدوث قيء وغثيان.
  •  تزايد الألم في الصدر.
  • تعب مستمر وغير طبيعي.
  • قد تحدث هذه الأعراض قبل حدوث النوبة بعدة أيام أو ساعات، مما تحذر من وجود مشكلة.
  • هناك بعض الأشخاص يصابون بالنوبة القلبية بشكل مفاجئ دون وجود أي أعراض أو إنذار.

 

مضاعفات الإصابة بنوبة القلبية

هناك عدة مضاعفات قد تظهر على مريض النوبة القلبية، وذلك من خلال.

  • حدوث تمزق في عضلة القلب، وينتج عن ذلك حدوث ثقب في القلب مما يؤدي إلى تدهور الحالة.
  •  وجود أضرار في صمامات القلب، مما يسبب زيادة المشكلات والخطورة على الحياة.
  • فشل القلب الاحتقاني، قد يسبب اصابة القلب بحدوث ضرر في الأنسجة القلبية، مما يمنع وصول الدم بشكل طبيعي إلى الأنسجة والأعضاء الموجودة في الجسم.
  • عدم انتظام ضربات القلب، قد يحدث خلل في ضربات القلب بسبب تأخر الحالة مما يؤثر على المريض ويزيد من تدهور الحالة الصحية.

ضغوطات الحياة الزوجية تعرض النساء للإصابة بنوبة قلبية

الوقاية من الإصابة بنوبة القلبية

هناك عدة طرق يجب اتباعها حتى تتم الوقاية من الإصابة بأمراض القلب، ويمكن الوقاية من هذا المرض قبل الاصابة به وأيضاً بعد الاصابة به، حتى لا تزيد الحالة خطورة ومن هذه الطرق.

  • تناول الأدوية المناسبة للشخص المصاب بالنوبة القلبية، حتى  لا تتضخم حالة المريض ويتم الشفاء.
  • هناك أيضاً بعض الأدوية التي يصفها الطبيب التي تعمل على تحسين أداء القلب، وتقلل من خطر الإصابة بهذا المرض للأشخاص المعرضين لذلك.
  • الاهتمام بإجراء الفحوصات باستمرار وقياس نسبة الكولسترول في الدم.
  •  تناول الطعام الصحي المتوازن والمحافظة على ضغط الدم من الارتفاع.
  •  ممارسة التمارين الرياضية وزيادة النشاط البدني.
  •  الحفاظ على الوزن من تراكم الدهون وحدوث السمنة.
  •  التوقف عن تناول شرب الكحول، وتجنب التدخين.
  •  البعد عن أماكن التوتر والضغوط، ومواجهة المشاكل الزوجيه بكل هدوء.

 

التعليقات

اترك تعليقاً