شكل إفرازات الحمل قبل الدورة

شكل إفرازات الحمل قبل الدورة  من أولى العلامات التي يستدل من خلالها المرأة على وجود حمل من عدمه، حيث أنه في حالتي الحمل وقرب الدورة تجد المرأة أن كمية الإفرازات المهبلية تتضاعف، مما يجعل المرأة في حيرة من أمرها لا تعلم هل هي حامل أم لا، ولكن يمكن التفريق بين الحالتين من خلال معرفة شكل الإفرازات الخاصة بكل حالة.

 

شكل إفرازات الحمل قبل الدورة 

  • الإفرازات عادة تكون أمر طبيعي جدًا يحدث للمرأة، وهي طبيعية لأنها تساعد على الحد من خطر حدوث أي إصابة في المهبل أو الرحم، وتكون هذه الإفرازات بيضاء اللون أو عديمة اللون، خفيفة وليست سميكة، وتكون ذات رائحة خفيفة.
  • الإفرازات التي تنشأ في بداية الحمل تكون ناتجة عن زيادة هرمون الإستروجين بشكل ملحوظ في الجسم في بداية الحمل مما يؤدي إلى سيولة الدم بكثرة في منطقة الحوض، مما يعمل على تحسين عمل الأغشية المخاطية الموجودة في الجسم وبالتالي تزداد الإفرازات مع بداية الحمل، مع العلم أن هذه الإفرازات تكون موجودة في بداية الحمل وتظل مستمرة طوال فترة الحمل.
  • الإفرازات المهبلية تشمل أهمية كبيرة حيث أنها لها دور في التخلص من الخلايا الميتة التي تكون موجودة داخل المهبل، بالإضافة إلى تحسين عملية الحفاظ على قناة الولادة ووقايتها من الإصابة بأي التهابات، كما أنها تعمل على حماية البكتيريا النافعة، وفوق هذا كله فإنها لا يكون لها أي تأثير سلبي على صحة المرأة

شكل إفرازات الحمل قبل الدورة

ما هي الأعراض المبكرة للحمل

توجد مجموعة من الأعراض التي يمكن من خلالها التفرقة بين وجود حمل أم أنها مجرد أعراض طبيعية لفترة ما قبل الحيض، ويمكن تقسيم هذه الأعراض على النحو التالي:

  • أعراض متشابهة مع أعراض ما قبل نزول الحيض:
    • الإصابة بالصداع وألم شديد في الرأس.
    • ألم في أسفل الظهر.
    • الشعور بالاكتئاب والقلق.
    • اختلاف الحالة المزاجية واللجوء إلى الانفراد بالذات.
    • الإمساك، وذلك ناتج عن زيادة نسبة هرمون البروجسترون، وهو من الأعراض المشتركة بين  المراحل المبكرة من الحمل وما قبل الدورة الشهرية. 
    • الإفراط في التبول عن الطبيعي.
    • ألم في الصدر مع بعض التورم والوخز.
    • ألم في أحد جانبي المبيضين.
    • الشعور فجأة بالخمول والإرهاق.
    • آلام في البطن والشعور بمغص شديد في البطن.
  • الأعراض التي تدل على وجود حمل بنسبة كبيرة:
    • يتأخر الحيض عن الموعد المحدد له، ولكن يمكن أن يكون سبب هذه الأعراض هو الضغط الذي تعاني منه المرأة خلال هذه الفترة وحدوث اضطرابات هرمونية نتيجة رغبة المرأة في الحمل.
    • نزيف خفيف بسبب انغراس بويضة في الرحم.
    • في حالة زرع البويضة أو الحقن المجهري، يمكن أن يظهر النزيف أيضًا بعد ثلاثة أسابيع من الإباضة.
    • هالة قاتمة حول الثدي مع تغير لون الثدي نفسه إلى اللون الأسود.
    • ميل المرأة إلى تناول أطعمة مختلفة وغريبة لم تكن تفضلها من قبل وهو ما يسمى بالوحم.
    • النوم لوقت طويل مع الشعور المستمر بالتعب والخمول وعدم استطاعة المرأة على الوقوف لفترة طويلة.
    •  قد يحدث زيادة في الوزن أو نقص بشكل مفاجئ.
    • الشعور بتقلصات شديدة في الرحم في حالة إذا كان هذا أول حمل للمرأة، وذلك من أجل توسيع الرحم وضبط وضعية كيس الحمل بالداخل.
    • في بعض الأحيان قد ينزل من المرأة إفرازات ذات لون أبيض وقوام كريمي، خاصة خلال أول أسبوعين من الحمل، ويمكن أن تكون عديمة اللون وتحتوي على خطوط رفيعة لونها أبيض.

 

التعليقات

اترك تعليقاً