غضب ومظاهرات واسعة في الخميس الأسود في فرنسا إحتجاجا على سياسة سن التقاعد
مظاهرات الخميس الأسود في فرنسا

في تطورات مستمرة للإحتجاجات بدولة فرنسا توحدت اليوم جميع نقابات العمال في ما يسمى بـ “الخميس الأسود”، لوضع الحكومة الفرنسية تحت الضغط بشكل مستمرإختبارات عصيبة شبيه بإحتجاجات السترات الصفراء تمارس ضد الحومة الفرنسية،

مظاهرات كبيرة في مدن فرنسية في الخميس الأسود

وشهد اليوم الخميس في فرنسا إضرابات ومظاهرة كبيرة في كافة أنحاء البلاد مع تعطل في حركة النقل وخفض إنتاج الكهرباء، إضافة إلى ذلك تم القيام بإغلاق مدارس في “العاصمة باريس”، بسبب المشاركات والمظاهرات الحاشدة، وتم التحرك من النقابات الشعبية والعمالية على نطاق واسع أدى إلى شلل في البلاد.

إحتجاجا على سياسة إصلاح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لنظام التقاعد بإعتباره يشكل عبئا وإختبارا سياسيا صعبا وسط المشاكل والتوترات الإجتماعية والإقتصادية، أكدت وكالة الأنباء الفرنسية في تغطيتها لأحداث اليومفي الخميس الأسود في فرنسا عن تظاهر الآلاف في مختلف المدن الفرنسية في الصباح، وانطلت بعد الظهر مسيرات إحتجاجية كبيرة للتعبير عن رفض ساسة التقاعد المفروضة.

عدد المظاهرات في الخميس طبقا لوكالة الأنباء الفرنسية

  •  ثلاثون ألف من الأشخاص في مدينة تولوز بجنوب فرنسا.
  • تظاهر ما يقرب من ستة وعشرون ألفا من في مدينة مارسيليا بالجنوب.
  •  خمسة عشر ألف متظاهر في مدينة مونبيليه جنوب شرق فرنسا.
  • أربعة عشر ألفا في مدينة تور وسط فرنسا.

موجة الغضب في فرنسا بدأت في 10 يناير الجاري عقب إعلان رئيسة الوزراء “إليزابيث بورن،” عن إجراءات نظام التعاقد.

بعد القيام برفع السن حتى 64 عاما في عام 2030  مع رفع الحد الأدني لعدد سنوات المساهمة في صندوق التأمين التقاعدي.

من أجل الحصول على معاش تقاعد كامل في الوقت الذي تعاني فيه فرنسا من  غلاء المعيشة والتضخم.

التعليقات

اترك تعليقاً