أسباب بكاء الأطفال في عمر السنتين

يسأل الكثير من الأمهات عن أسباب بكاء الأطفال في عمر السنتين، حيث تنزعج الكثير من الأمهات بسبب هذا البكاء المستمر خاصة الأمهات الجدد اللاتي ليس لديهم خبرة في التعامل مع الأطفال في هذا السن الكثير، حيث يكون الطفل كثير البكاء ولا تقدر الأم على معرفة سبب هذا البكاء حتي ترضي الطفل وتوقفه عن البكاء.

أسباب بكاء الطفل في عمر السنتين

وتعد أسباب بكاء الأطفال في عمر السنتين عديدة لأنها  الطريقة الوحيدة التي يعبر بها الطفل من خلالها عن مشاعره والأشياء التي تزعجه فهو غير قادر علي التعبير أو الشكوى، وبرغم معرفة الام أن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يعبر بها طفلها عن مشاعره ولكنه تشعر بالقلق والانزعاج من هذا البكاء المستمر.

أهم أسباب بكاء الطفل في عمر السنتين

أسباب بكاء الأطفال في عمر السنتين

يعتبر البكاء هو الوسيلة الأساسية التي يتواصل بها الطفل مع من حوله منذ أول يوم ولادة، فيجب أن تعرف الأم أن هذا البكاء هو أمر طبيعي للغاية ولا قلق منه إطلاقاً، وعندما يتقدم الطفل بالسن يبدأ في تغيير هذه الطريقة  تدريجياً ويتعلم طرق جديدة يعبر بها عن مشاعره الخاصة واحتياجاته الملحة وبالرغم من ذلك أن البكاء يظل الوسيلة الأساسية لدى الطفل التي تلفت إنتباه الجميع ولفت الأنظار، وسنذكر بعض  أسباب بكاء الأطفال في عمر السنتين، وهذه الأسباب هي:-

أولا: الجوع: فأهم سبب من أسباب بكاء الأطفال الاطفال في عمر السنتين هو الجوع وهو السبب الأكثر شيوعاً، فعندما يشعر الطفل بالجوع ولم يحصل على الطعام يبدأ بالبكاء بشدة وعمل ضجة كبيرة حتى يحصل على الطعام الذي يحتاجه فيبدأ بالسكوت والهدوء وعدم البكاء.

 

ثانياً: الانزعاج والألم: غالباً مايبكي الطفل بسبب الم غير ظاهر وواضح وغير معروف،وتعد أسباب بكاء الأطفال في عمر السنتين يكون بسبب أنه غير قادر على التعبير عن الألم الذي يشعر به ولا يقدر حتى على تحديد هذا الالم، وأكثر هذه الأمراض التي يشعر بها الطفل في هذا العمر الانتفاخ والغازات وأوجاع الأذن فهذه الأوجاع من أهم وأشهر الأوجاع التي يشعر بها الطفل في هذا العمر الصغير والتي تسبب الازعاج والبكاء لدى الأطفال في هذا العمر الصغير.

 

ثالثاً: الحاجة إلى الاهتمام 

يحتاج الطفل إلى الشعور بالاهتمام ممن حوله باستمرار وأحيانا يحتاج إلى إهتمام الأهل بل إهتمام الام فقط خاصة في هذا العمر الصغير، ولا يجد طريقة  للتعبير عن مشاعره في هذا السن  غير البكاء.

 

رابعاً: الإحباط والتوتر 

وقد يشعر الطفل في هذا العمر الصغير أحياناً بالاحباط أو بالتوتر بسبب عدم التعامل معه بالطريقة التي يريدها أو لم يحصل على الأشياء التي يريد الحصول عليها أو الأمور التي يريدها مثل: الحصول على الألعاب وقد يشعر الطفل بالتوتر بسبب تكسر لعبة يحبها أو عدم عملها.

 

التعليقات

اترك تعليقاً