أركوكسيا: دواعي استعمال وآثار جانبية وسبب منعه في أمريكا

أركوكسيا دواعي استعماله وآثاره جانبية وسبب منعه في أمريكا حيث أنه يعد من الأدوية الطبية التي يصفها الأطباء لبعض الحالات الصحية، فهو يعتبر نوع من أنواع مسكنات الألم التي يتم تناولها بعرض تخفيف حدة الشعور بالوجع الذي يمكن الإحساس به بسبب المعاناة من بعض الأمراض.

 

دواعي استعمال دواء أركوكسيا

يعد هذا الدواء من مسكنات الألم القوية التي تعمل على تخفيف حدة الشعور بالوجع خلال وقت سريع من تناوله، لهذا يصفه الأطباء لتسكين الآلام التي يشعر بها الأفراد الذين يعانون من أحد الأمراض التالية:

  • ألم المفاصل.
  • ألم العظام الذي يتم الشعور به بسبب وجود التهاب في العظام والمفاصل الداخلية.
  • تخفيف حدة الشعور بالآلام الأسنان بعد الخضوع لإجراء عملية جراحية بها.
  • تعرض المفاصل لما يعرف باسم الالتهاب الروماتيزمي.
  • تسكين وجع الانزلاق القطني للغضروف.
  • الإصابة بما يعرف باسم التهاب الفقرات التصلبي.
  • تقليل ألم العضلات.
  • معالجة مرض النقرس.

أركوكسيا: دواعي استعمال وآثار جانبية وسبب منعه في أمريكا

الآثار الجانبية لدواء أركوكسيا

يحذر من عدم تناول هذا الدواء من قبل الأطفال الذين لا تصل أعمارهم إلى ستة عشر سنة، ويوجد العديد من الأضرار والآثار الجانبية التي يتسبب في الدواء في حدوثها في بعض الأحيان، لهذا لم يتم الموافقة عليه من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية، ومن أبرز هذه الآثار الجانبية ما يلي:

 

  • الإصابة بما يعرف باسم مرض الجيب الجاف، وهو عبارة عن ألم والتهاب قوي يتم الشعور به بعد استئصال بعض الأسنان.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع مستوى ضغط الدم.
  • تورم القدمين، أو تورم الساقين.
  • صدور صوت تزييق من الصدر.
  • تعرض ضربات القلب للاضطراب وعدم الانتظام.
  • عدم القدرة على التنفس، نتيجةً لانقباض وضيق الشعب الهوائية.
  • تعرض الجهاز الهضمي للاضطراب، والإصابة بالإمساك. 
  • الشعور بدوخة ودوار.
  • خروج كميات كبيرة من الغازات من البطن.
  • الشعور بصداع شديد.
  • تعرض جدار المعدة للالتهاب.

 

سبب منع دواء أركوكسيا في أمريكا

يقوم الأطباء بوصف هذا العلاج للأشخاص الذين يشعرون بألم قوي، نتيجةً للإصابة بمرض معين، وخصوصًا الأمراض التي تتعرض لها للمفاصل والعظام والعضلات.

 

على الرغم من تأثير هذا الدواء القوي في تسكين الألم، ألا أنه يؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأضرار والمشكلات الصحية الخطيرة، لهذا قامت منظمة الدواء والغذاء في دولة أمريكا برفض تداوله في الأسواق، وعدم الموافقة عليه.

 

ومن الجدير بالذكر أن هذا الدواء موجود في الأسواق على هيئة أقراص، ويتوافر منه ثلاثة تركيزات متنوعة، وهما 120 ملل جرام، 90 ملل جرام، 60 ملل جرام، وهناك بعض الدول التي يوجد لديهم تركيز 30 ملل جرام منه.

 

مادة إتوريكوكسيب تعد هي المادة الفعالة في هذا الدواء، وهي تعتبر من المواد المسؤولة عن تسكين الألم، وتتميز تلك المادة بقدرتها على تنشيط إنزيم Cyclooxygenase.

 

يتمثل السبب الرئيسي الذي دفع دولة أمريكا لرفض تداول هذا الدواء في أنه يؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بأمراض الأوعية الدموية والقلب والجلطات القلبية.

 

التعليقات

اترك تعليقاً